Skip Global Navigation to Main Content
Skip Breadcrumb Navigation

تحذير السفر الخاص بليبيا

  • تحذر وزارة الخارجية الأميركية المواطنين الأميركيين من مخاطر السفر إلى ليبيا وتنصح الجميع بقوة بعدم السفر إلا في حالات الضرورة إلى طرابلس، وكذلك عدم السفر إلى كل من بنغازي، وبني الوليد، وجنوب ليبيا، بما في ذلك المناطق الحدودية ومناطق سبها والكفرة. (طالع المزيد)


في العناوين

  • نتـوجه بطلب إلى جميع الليبيين بالابتعاد عن الاعتصامات المسلحة و أعمال العنف خلال هذه المرحلة الصعبة من عملية الانتقال إلى الديمقراطية.

    لقد حارب الليبيون ببسالة و أسقطوا نظاماً دكتاتورياً من أجـل ضمان تحقيـق مستـقبلٍ مستـقـرٍ و حـرٍ و مـزدهرٍ لهــم و لأطفالهم في دولـةٍ تحكمها سلطة القانون. بينما تديـر ليبيا هذا الانتـقـال الصعب ، فإنه من المهم جداً أن تتمكن مؤسسات الدولة من أداء مهامها بدون أي ترهيبٍ مسلح. إنّ الاصدار السلمي للتشريعات و القرارات الحكومية لم يكن موجوداً أثناء حكم نظام القذافي و هو جزءٌ من النضال النبيل على طريق بناء مجتمعٍ أفـضل. إن ممثلي و قادة الشعب الليبي الذين تم انتخابهم بطريقة ديمقراطية يجب أن يتمكنوا من أداء مهامهم و المضي قـدما بالاستحقاق الدستوري على أن يكون دافعم إلى ذلك هو احساسهم بالمسؤولية تجاه المواطنين الليبيين الذين انتخبوهم و ليس التهديد بالقـوة. إن المجتمع الدولي يراقب البلاد بقلـق خلال هذه الفترة الحساسة من عملية الانتقال للديمقراطية. نحن ندعمُ انتقال ليبيا الناجح من نظام دكتاتوري لا يرحم إلى دولة الديمقراطية و الاستـقـرار و الازدهار. و يعني هذا احترام و دعم مؤسسات الدولة و قادتهم المنتخبون بطريقة ديمقراطية. بعد إصدار المؤتمر الوطني العام لقانون العزل السياسي ، فإننا ندعـو جميع الليـبـيين إلى العمل معاً لتحقيـق أهداف ثورة 17 فبراير و إلى تشجيع عملية بناء و تطوير دولة ديقراطية لم يكن القذافي ليسمحَ آبـداً ببنائها.

  • بيان حول تشكيل الحكومة الليبية 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2012

    تهنئ الولايات المتحدة الشعب الليبي على تشكيل حكومة. وهذا حدث بالغ الأهمية في عملية انتقالهم إلى الديمقراطية. إننا نشجع قادة البلاد على بناء المؤسسات الديمقراطية والأمنية وتعزيز التنمية الاقتصادية وسيادة القانون. لقد خاض الشعب الليبي ثورة صعبة من أجل أن يتمتع بمستقبل ديمقراطي ينعم بالسلام والأمن والرخاء. وتتطلع الولايات المتحدة إلى العمل عن كثب مع الحكومة الجديدة، وهي ملتزمة بدعم الشعب الليبي خلال هذه المرحلة الانتقالية التاريخية.